صحيفة أُفق حوزة (صفر 1430)

أجرت صحيفة «أفق الحوزة» التي تصدر عن مديرية الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة، لقاءً خاصا مع مدير المركز، ونشر في عددها الصادر في الأول من شهر صفر 1430 هـ ، إذ تمّ في هذا اللقاء تعريف المركز ونشاطاته العلمية، ونص المقابلة هو:

 

أفق حوزه

 

يقوم مرکز الأبحاث العقائدية بعدة نشاطات في المجال العقائدي، فإنه يتصدى للإجابة على الشبهات والأسئلة العقائدية کما أنه يدعم المؤسسات التحقيقة التي تبحث فی مجال أهل البيت (عليهم‌السلام) علمياً وفي شتي أنحاء العالم وقد قام المرکز بتأليف عدة کتب في مجال الشيعة والتشيّع.
و قد أجری مراسل مرکز «أخبار الحوزة» لقاء صحفياً مع مدير المرکز حجة الاسلام والمسلمين الشيخ محمد الحسون، وسأله عن کيفية تأسيس المرکز والنشاطات التي يقوم بهاء، واليکم نصّ اللقاء:


● أرجوأن تعّرفو أنفسکم وتذکروا متی بدأتم بالنشاطات العلمية و ما هي الآثار التي قمتم بتأليفها أو تحقيقها؟
- ولدتُ أواخر عام 1959 م في مدينة النجف الأشرف، ودرست الدروس الأکاديمية في تلك المدينة، ثم رحلت إلی بغداد وواصلت الدراسة في «کلية الهندسة» في جامعة بغداد ، ولأني کنت من أصول ايرانية (من مدينة تبريز) هجرت من العراق إلی إيران قبل بدء الحرب العراقية - الإيرانية بشهر واحد. وبعد دخولي إيران سکنت في مدينة « مشهد المقدسة» سنة واحدة، ثم ذهبت إلی مدينة « قم المقدسة».
کنت أحب دروس الحوزة العلمية ولکن الجو الحاکم علی العراق آنذاک لم يسمح لي أن أدخل الحوزة، ولکن بعد استقراري في مدينة «قم المقدسة» وجدت الأرضية صالحة لتلقي العلوم الدينية، فدخلت الحوزة العلمية ودرست مرحلة المقدمات والسطوح، ثم حضرت بحث الخارج عند سماحة آية الله السید محمود الهاشمي الشاهرودي لمّدة ثلاث سنوات حيث کان يلقي دروسه باللغة العربية ثم حضرت عند المرحوم آية الله العظمی الميرزا جواد التبريزي رحمه الله في بحثة الخارج في مادة الفقه، وعند آية الله العظمی الشيخ الوحيد الخراساني في مادة الأصول.
إلي جانب ذلك قمت بتألف وتحقیق عدّة آثار تبلغ 70 کتاباً ومقالة علمية، ومن ضمن تلک النشاطات قمت بإحياء مؤلفات العلامة البلاغي حيث حقّقت أکثر مؤلفاته و أشرفت علی تحقيق الباقی وقبل ذلک صدر لي «موسوعة حياة المحقق الکرکي وآثاره» ونظمت هذه الموسوعة ضمن 12 مجلداً، الّفتُ أربع مجلدات منها وقمت بتحقيق البقية وتشمل هذه الموسوعة تحقيق کل آثار المحقق الکرکي باستثناء کتاب جامع المقاصد - 13 ملجد - والذي حقق في مؤسسة آل البيت (عليهم‌السلام) تحت إشرافي المباشر.
● إضافة إلی المؤلفات التي قمتم بتأليفها هل لديکم أنشطة في مجال التبليغ؟
- سافرت إلي 14 دولة ( سوريه، لبنان، مصر، المغرب، تونس، اندونيسيا، ماليزيا، ترکية، قطر  السويد، الإمارات العربية و....) وکل هذه السفرات کانت علمية وفي مجال التبليغ ، کما حضرت معظم المؤتمرات العلمية التي أقيمت داخل الجمهورية الإسلامية.
● متی أسس مرکز الابحاث العقائدية وما هو الهدف من تأسيسه؟ وکم هي المدة التي تقومون فيها بإدارة المرکز؟
- هذا هو العام الثالث الذي أقوم فيه بإدارة المركز، وكان يتصدى أخي المرحوم ((الشيخ فارس الحسون)) لإدارته قبل ذلك حيث افتتح في 11ذي القعدة 1419  وکان الهدف  من تأسيسه الدفاع عن مذهب أهل البيت (عليهم‌السلام) مقابل الشبهات التي يطرحها المعاندون والمخالفون وذلک بتأليف الکتب باللغة العربية، ولذا نقول بأنَّ الهدف الأساسي للمرکز هو التعرف علی الشبهات والإجابة عليها.
و في هذا النطاق ولتقوية البنية العلمية للمحققین  ال25 في هذا المرکز قمنا بتأسيس مکتبة تضم 24 الف عنوان کتاب وأکثر مواضيع هذه الکتب ترتبط بالإجابة علی الشبهات المطروحة ضد المذهب الشيعي.
● هل يوجد لمرکز الأبحاث العقائدية نشاطات في مدن أخری إضافة الی مدينة قم المقدسة؟
- نعم ، بعد سقوط النظام الجائر في العراق، قمنا بافتتاح فرع للمرکز في مدينة النجف الأشرف، وهو يقوم ببعض الأعمال الموکلة اليه من قبلنا کما أن لمرکز قم خمس وکلاء في بعض بلدان العالم وإنهم في الحقيقة حلقة وصل بين المرکز والمستبصرين .
● ما هي نشاطات الوکلاء في هذه الدول الخمسة؟
- إنهم في الدرجة الأولی يکونون حلقة وصل بيننا وبين المستبصرين ، کما يقومون بتعريف أبناء المجتمع علی المذهب الشيعي، ويوصلون الکتب المطلوبة والنافعة إلی المستبصرين.
● ما هي نشاطات المرکز حاليا؟
- أهم الأعمال التي نقوم بها هي الإجابة علی الأسئلة والشبهات العقائدية، کما نقوم بتأليف الکتب وطبعها، وعندنا عدّة کتب في طريقها الي الطبع مثل «سلسلة رد الشبهات».
کما عندنا نشاطات أخری منها: النشاطات التي يقدّمها قسم المستبصرين والتي تتعلق بأوضاعهم کافة.
و منها إرسال الکتب التي يحتاج اليها المستبصرون والراغبون في التعرّف علی مذهب أهل البيت (عليهم‌السلام) ، وقد أهدينا هذه الکتب الی 70 دولة لحد الآن، ويتم إرسال الکتب عبر المراسلة مع المستبصر أو الراغب في المشارکة واستناداً الی المستوی العلمي له.
أحد الأعمال المهمّة التي يقوم بها هذا القسم هو طلبه من الذين اُرسل اليهم الکتاب أن يطالعوه ثم يکتبوا کتابة موجزة عن محتواه، ويرسلونها الينا وفي حال استلامها نقوم بارسال کتاب آخر، ونقوم بهذا العمل من أجل تحفيزهم علی قراءة الکتب والتعرف عليها.
● کيف تقومون بالإجابة علی الشبهات العقائدية؟
- ينبغي الإشارة أننا لانجيب إلاعلی الأسئلة العقائدية، واکثر هذه الشبهات والأسئلة ترسل إلينا من شبکة الإنترنت فنقوم بالإجابة علیها ثم نرسلها غبر البريد الإلکتروني الی مرسليها، کما أن البغض يقومون بإرسالها عبد البريد أو الهاتف فيجاب عليها بنفس الطريقة.
و لدينا ما يقارب ثلاثة الآف سؤال وشبهة اعتقادية أساسية جمعنا قسماً منها ضمن خمسة مجلدات يبلغ کل منها ما يقارب 700 صفحة صدرت باسم «موسوعة الأسئلة العقائدية» وتشتمل هذه المجلدات علی 1500 سؤال وشبهة مع أجوبة متقنة طبق مباني واُسس موضوعية، وأکثر الشبهات ضد مذهب أهل البيت «عليهم السلام» قد اُجيبت في هذه الموسوعة، ويمکن الإستفادة منها کمرجع للمبلغين، لأن الأجوبة المذکورة فيها مبنية علی أسلوب علمي، وقد أجنی هذا الإسلوب ثماره حيث استبصر بسبه العديد من المستبصرين.
و ينبغي الإشارة الی أن المحققين في هذا المرکز قاموا أولاً بجمع الشبهات حيث کتبوا کل شبهة في قصاصة، وعندما کثر عدد القصاصات ووصل الی ما يقارب 7000 ورقة، قام فريق عمل مختص بإعادة النظرفيها ، فرأوا أن کل 50 الی 100 قصاصة شبهة واحدة ولکنها القيت في أزمنة متعددة ومن قبل أشخاص مختلفين ، ولذا قاموا بتنضيمها وحذف الزائد منها حتی وصل العدد الی 600 شبهة، وقمنا بطبع 430 منها تحت عنوان «موسوعة الرأي الآخر» في ثمانية أجزاء.
ثم قمنا بالبحث والتحقيق لنری أي عدد من هذه الشبهات قد اُجيب عليها من قبل علمائنا، فرأينا أنَّ بعضها لم يجب عليها، أو کانت الإجابة بإسلوب حوزوي حيث لم يفهمه حيث لم يفهمه الکثير من الناس، لذا جمعنا هذه الأجوبة وقمنا بصياغتها باسلوب حديث ضمن سلسلة «ما کتبه علمائنا في رد هذه الشبهات»، وفي هذا النطاق خصصنا لکل شبهة إضبارة لجمع کل أجوبة العلماء علی الشبهة.
و نقوم حالياً بارسال هذه الشبهات الی علما وفضلاء الحوزة العلمية للإجابة عليها بإسلوب حديث لتضاف إلی بقية الأجوبة. ولکن مع الأسف لم يتفاعل بعض العلماء والفضلاء معنا في الإجابة علی هذه الشبهات لاشتغالهم بتدريس الفقه والأصول.
إحدی الأمور التي أکدّ عليها سماحة آية الله العظمی السيد السيستاني حديثاً هي الإجابة علی شبهات العلمانية، وفي هذا النطاق جمعنا ما يقارب 3000 کتاب يبين الفکر العلماني، وکتبت وطبعت ثلاثة کتب في هذا المجال باسم «دراسات في الفکر الإسلامي المعاصر» «أوضاع المرأة المسلمة» و «بحوث معاصرة في الساحة الدولية».
النشاط الآخر للمرکز والذي قمنا به بعد سقوط الطاغية صدام هو تأسيس واحياء مکتبات المراقد المقدسة للمعصومين(علیهم السلام) في العراق ، حيث قمنا بإنشاء وتجهيز أربعة مکتبات إحدها في النجف الأشرف داخل صحن أمير المؤمنين واثنتين في کربلاء المقدسة في حرم الامام الحسين وأبي الفضل العباس (عليهما السلام) والرابعة في صحن الإمامين الکاظمين (عليهما‌السلام) و نقوم بارسال الکتب التي يحتاجون اليها، کما نرسل الکتب الی الجامعات، الحسينيات والمساجد في العراق.
و عندنا تواصل مستمر مع أکثر جامعات العراق والاساتذة الذين يدرسون فيها، فيزورون مراکزنا في النجف الأشرف وقم المقدسة کما نهدي اليهم بعض الکتب، وتوجد بيننا مراسلات مستمرة في النطاق العقائدي.
● ما هي نشاطاتکم في مجال البرامج الکومبيوتربة؟
- لعل موقعنا الإلکتروني علي الإنترنت www.aqaed.com أفضل موقع في مجال الدفاع عن أهل البيت(عليهم‌السلام) وهو من المواقع المعروفة في شتی نقاط العالم حيث توجد فيه مصادر جيدة مثل کتب المرکز، معلومات حول المستبصرين، الشبهات المطروحة ضد المذهب والإجابة علی هذه الشبهات.
کما لنا تواصل مستمر مع قناة الکوثر الفضائية وعدّة قنوات أخری حيث يستفيدون من اصداراتنا.
و قد اقيمت في المركز لحد الآن ما يقارب 150 جلسة علمية في المجال العقائدي شارک فيها  العديد من علماء وفضلاء الحوزة العلمية، کونت مصدراً علمياً مهما لقناة الکوثر والفرات والأنوار وأهل البيت وغيرها من القنوات.
● هل لکم نشاطات في مجال التبليغ وإرسال المبلغين؟
- نحن نقوم بإرسال المستبصرين للتبليغ في المناطق التي تکثر فيها نشاطات الوهابيه فقد بعثنا عدة مستبصرين للتبليغ منهم « محمد الصغیر، عصام العماد، الدکتور التيجاني وغيرهم، کما قمت أنا بعدة سفرات تبليغة الی خارج البلاد، والتقيت خلالها بالمستبصرين.
● بينوا لنا کيفية تواصلکم وارتباطکم مع المراکز المهتمة بالکلام والعقائد؟
- عندنا تواصل مستمر مع أکثر هذه المراکز وهم يستفيدون من مکتبتنا وموقعنا الإلکتروني، ومن النشاطات التي يقوم بها المرکز رصد وضع الشيعة في العالم، وضمن هذا النطاق وللتعرف علی الشيعة وجمع المعلومات المفيدة عنهم قمنا بالإستفادة من المستبصرين المنتمين الی تلک الدول، کما أنشأنا ملفاً خاصاً للشخصيات الشيعية المعروفة هناک ونقوم بالتواصل المستمر معهم وندعمهم علمياً واعتقادياً.
التعرف علی الخارطة الجغرافية للشيعة في العالم أيضا من النشاطات التي يقوم بها المرکز، ومشروع «الشيعة في العالم» نظم علی هذا الأساس وقد قمنا بعرض بعض هذه المعلومات علی الموقع الإلکتروني للمرکز.