صحيفة أُفق حوزة (1439)

أجرى الموقع الرسميّ  للحوزة العلميّة في مدينة قم المقدّسة ((حوزة نيوز))، لقاءً مع سماحة الشيخ محمّد الحسّون، مدير مركز الأبحاث العقائديّة، حول فعاليات ونشاطات بعثة الحجّ الدينيّة لسماحة المرجع الدينيّ الأعلى للطائفة الشيعيّة آية الله العظمى السيّد عليّ الحسينيّ السيستاني.



وقامت صحيفة ((اُفق حوزة)) - وهي الصحيفة الرسميّة الناطقة باسم الحوزة العلميّة في قم المقدّسة - بنشر هذا اللقاء في عددها الصادر في الأول من ذي الحجة سنة 1438هـ، وقد جاء فيه 
تقرير عن فعاليات بعثة الحجّ لآية الله العظمى السيّد علي الحسيني السيستاني
بعثة الحجّ لسماحة آية الله العظمى السيّد السيستاني، التي تضمّ مجموعة من فضلاء الحوزة العلميّة، تقوم بالجواب على الأسئلة الفقهية لحجّاج بيت الله الحرام، وتقدم لهم الخدمات الثقافية والتبليغيّة.
قام الموقع الرسميّ للحوزة العلميّة في مدينة قم المقدّسة ((حوزه نيوز)) بإجراء لقاء مع سماحة حجّة الإسلام والمسلمين الشيخ محمّد الحسّون مدير مركز الأبحاث العقائديّة وأحد الأعضاء البارزين في بعثة الحجّ ، ليوضّح فعاليات هذه البعثة المباركة في أيام الحجّ، قال سماحته:
بعد وفاة سماحة المرجع الدينيّ آية الله العظمى السيّد أبو القاسم الخوئي (رحمه الله)، وتصدّي سماحة آية الله العظمى السيّد السيستانيّ للمرجعيّة العليا، يقوم مكتب سماحته في مدينة قم المقدسة بارسال بعثة دينيّة للديار المقدّسة في أيام الحجّ، وكذلك في شهر شعبان أيام أداء العمرة المفردة.
سماحة السيّد السيستاني من ابتداء مرجعيته ولحدّ الآن، يقوم بإرسال بعثة واحدة، تخرج من مكتب سماحته في قم المقدسة برئاسة الأخ الكريم سماحة حجّة الإسلام والمسلمين السيّد جواد الشهرستانيّ، الوكيل العام والمطلق لسماحة السيّد السيستاني.
تضم هذه البعثة: عدداً من أساتذة وفضلاء الحوزة العلمية، ومسؤولين لبعض المؤسّسات والمراكز العلميّة التابعة لمكتب سماحته، وكلّ واحد من أعضاء البعثة يكون مشغولاً بالعمل الموكل له في أقسام هذه البعثة.
وتنقسم البعثة إلى خمسة أقسام: الاستفتاءات، الأُمور الثقافية، الحقوق الشرعيّة، استقبال الضيوف، الخدمات. وأهمّ قسم في البعثة هو قسم الجواب على الأسئلة الفقهيّة لضيوف الرحمان، ويتكوّن هذا القسم من عددٍ من فضلاء الحوزة العلميّة الذين يعملون في قسم الاستفتاءات في مكتب سماحته في مدينة قم المقدّسة. وهؤلاء يقومون بالجواب على أسئلة الحجاج بواسطة الهاتف، أو الذين يحضرون إلى مقرّ البعثة، ويتواجدون في البعثة في كلّ يوم من الصباح إلى وقت الظهر، ومن العصر إلى الليل، وبعد أداء أعمال الحجّ تزداد عدد الأسئلة من قبل الحجّاج، لأنّ الحاجّ بعد أداء مناسكه تحصل عنده شكوك في صحة أعماله فيتصل بهذه اللجنة من أجل الاطمئنان بصحة أعماله، لذلك فإنّ عمل قسم الاستفتاءات من يوم 8 إلى 13 شهر ذي الحجّة يكون طيلة ساعات اليوم والليل، حتى لا يقع الحجّاج في مشاكل بالنسبة لأعمالهم.
والقسم الثاني في هذه البعثة هو القسم الثقافي، الذي يكون عمله داخل وخارج مقرّ البعثة. والعمل الأساسي لهذا القسم هو عقد جلسات علميّة وثقافية وعقائدية لضيوف الرحمان القادمين من مختلف دول العالم، والمسؤولين على حملات الحجّ من دول كثيرة يطلبون من سماحة السيّد الشهرستاني أن يبعث لهم أحد العلماء في البعثة إلى مقرّ حملتهم كي يقوم بأداء صلاة الجماعة وإلقاء محاضرة علمية والاجابة على أسئلة الحجّاج. وأنا شخصياً ضمن هذا القسم، وأسعى إلى جانب القيام بالاجابة على الأسئلة الفقهية للحجّاج، التعرّض للمسائل العقائدية، وردّ الشبهات الواردة على المذهب، وبيان توصيات الحوزة العلمية إلى المؤمنين وخصوصاً الشباب في كلّ أنحاء العالم.
ومن الطبيعي أنّ الحجّاج يرغبون كثيراً في هكذا فعاليات، حتّى أنّنا في بعض الجلسات لا نستطيع الجواب على كلّ أسئلة الحجّاج لكثرتها وضيق الوقت.
والقسم الثالث في هذه البعثة المباركة، هو قسم استقبال الضيوف، إذ يفد على البعثة كلّ يوم مئات الضيوف من مختلف دول العالم، خصوصاً في الأسبوع الأخير من شهر ذي العقدة، والأسبوع الأوّل من شهر ذي الحجّة، لذلك من الضروري جدّاً وجود قسم خاصّ باستقبال الضيوف وإرشادهم إلى مكان بقية أقسام البعثة الذين يرغبون مرجعتها. وفي كلّ يوم يزور البعثة عدد من الشخصيّات العلميّة والثقافيّة من مختلف دول العالم، وحتّى أنّ بعض الحملات بكامل حجّاجها يقومون بزيارة البعثة ويطلبون لقاء سماحة السيّد الشهرستاني. ويوجد في هذا القسم أفراد يجيدون اللغة الفارسية والانكليزية والتركية والأردو، إضافة للّغة العربيّة، لذلك لا توجد مشكلة من حيث اللغة في البعثة؛ لأنّ بعض وكلاء سماحة السيّد السيستاني من دول عديدة يتواجدون في البعثة.
والقسم الرابع في البعثة هو قسم استلام الحقوق الشرعيّة، لأنّ بعض الحجّاج من مختلف دول العالم يأتون إلى البعثة لأجل تصفية ما عليهم من حقوق شرعيّة.
والقسم الخامس في البعثة هو قسم الخدمات الذي يتكوّن من مجموعة من الشباب المؤمن النشط الذي يعمل بشكل مستمر من أجل تقديم كافة الخدمات لأعضاء البعثة والضيوف والمراجعين كلّ يوم من السكن والطعام والضيافة.
علماً بأنّ كافة أعضاء هذه البعثة يقوم سماحة السيّد الشهرستاني بانتخابهم، وتعيين العمل المناط لهم، لذلك لا يوجد أيّ تداخل بين كافة أقسام البعثة، والعمل فيها يكون منظّماً بشكل دقيق.